الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طلع البدر علينا - يسلم دحي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1308
نقاط : 2049
تاريخ التسجيل : 18/12/2009
الموقع : ezdesing.ba7r.org

مُساهمةموضوع: طلع البدر علينا - يسلم دحي   الإثنين مايو 24, 2010 6:44 pm

فقط وحصرياَ على
إيزي ديزاين للدعاية والإعلان



أنشودة للفنان الراحل

يسلم دحي

طلع البدر علينـــــا






الأنشودة








وهنا نبذة تعريفية عن الفنــــــان


الفنان والملحن الكبير الراحل / يسلم عبدالله دحي ( طيّب الله ثراه )


في الثاني من أغسطس القادم ستطل علينا الذكرى السابعة عشرة على رحيل الفنان والملحن الكبير / يسلم عبدالله دحي عليه رحمة الله .
ميلاده ونشأته :

ولد الفنان والملحن الكبير / يسلم عبدالله دحي ( طيّب الله ثراه ) في مدينة المكلا في أجواء عام 1902م ( الفقيد من أبناء الحارة { حي الصيادين حالياً } بمدينة المكلا ) ونشأ وترعرع في بيئة فنية تشرّب عن طريقها عشق الفن والأصالة ، إذ كانت أسرته من الأسر المعروفة في مدينة المكلا ، وعُرف عنها إهتمامها العميق بالشعر والدان الحضرمي ، فالمنشد للدان الحضرمي المقدم / صالح سالم دحي كان من أبرز منشدي الدان في مدينة المكلا ، لاسيما مساجلات الشعر التي تسبق لعبة الشبواني .
تعليمه :
تلقى الفنان / يسلم دحي تعليمه الابتدائي بمسقط رأسه ( المكلا ) ، ثم انتقل للدراسة في ( رباط النور ) بالمكلا أيضاً ، وفيه برز بروزاً لافتاً في الإنشاد الديني ، وبعد تخرجه فيه إنتقل للدراسة بمدرسة الفلاح الحضرمية إشتغل بعد ذلك بالأعمال التجارية ، ثم غادر إلى مدينة عدن للعمل في التجارة ، وفي هذه مدينة الفن والجمال ، عدن السحر والخيال ، وجد فناننا الكبير يسلم دحي مرتعه الخصب الذي يرغب فيه ويتعشّقه بروحه وقلبه ، في هذه المدينة وجد وسطاً فنياً متوهجاً ، ليظهر فيه عازفاً لآلة (الرق) ومغنياً ذا صوت قوي عذب ومنغّم دحي علاقات وصداقات فنية لقد ارتبط الفنان الكبير يسلم دحي بالكثير من العلاقات والصداقات الحميمة الاجتماعية والفنية مع عمالقة الفن والطرب ومنهم : علي أبوبكر باشراحيل ، حامد عوض القاضي ، أحمد عوض الجرّاش ، القعطبي ، أبناء المكاوي – عبدالمجيد محمد – يوسف عبدالنبي ، محمد سعد عبدالله ، أبوبكر سالم بلفقيه ، محمد مرشد ناجي ، عبدالله حاج بن طرش ، محمد جمعة خان ، ناصر الحبشي ، أحمد جمعة خان ، عوض علي بن هامل ، وغيرهم ، كما أنه كان من المؤسسين للندوة الموسقية الحضرمية في مطلع ستينيات القرن الماضي ، وعضواً نشطاً فيها دحي ريادة فن وطرب المتتبع لتجربة الفنان الراحل الكبير يسلم عبدالله دحي يجده قد نزع نحو التحديث والتطوير في قوالب وطرائق الغناء الحضرمي ، إذ كان ميالاً بعمق إلى استلهام التراث (المديني ، والبدوي) الذي يتنوع بتعدد مدن وقرى ساحل ووادي حضرموت وأريافها ، ومن روائع البدايات الغنائية التي لحنها تأتي رائعة العلامة والفقيه واللغوي ، الشاعر الصوفي عبدالله محمد باحسن الذي رحل إلى دار البقاء بمدينة الشحر قبل أكثر من سبعين عاماً ، وله الكثير من الروائع الغنائية التي شكّل بها ثنائياً والرائد الكبير الفنان سلطان بن الشيخ علي بن هرهرة ، ولكن الكثير من إبداعاته الشعرية عُرفت بصوت عملاق الغنية الحضرمية محمد جمعة خان ، وتأتى رائعة الباحسن الشعرية (ما للرشا المعسول حلو القوام) لحن صالح باسلوم ، كأول تسجيلية للمبدع الراحل يسلم عبدالله دحي قام بتسجيلها في منتصف خمسينيات القرن الماضي لشركة التاج العدني ، وهي الرائعة التي تغنّى بها الكثير من الفنانين الكبار ، كالموسيقار أحمد بن أحمد قاسم ، والفنانة المبدعة فتحية الصغيرة ، وغيرهم ، ونسبت خطأً للتراث الصنعاني ، توهما لإيقاعها الذي استلهمه فناننا الكبير دحي وأبدع فيه كثيراً دحي في تسجيلات إذاعية متعددة بعد أن قام الفنان والملحن الراحل يسلم دحي بأول تسجيل له لشركة التاج العدني ، تعددت تسجيلاته في الإذاعات المحلية والعربية ، إذ عمد في العام 1963م إلى زيارة مدينة صنعاء في الذكرى الأولى لثورة سبتمبر ، وسجّل – وقتئذ – الكثير من أغنياته للإذاعة ، كما سجّل لإذاعة الجمهورية العراقية ، ودولة الكويت ، وتحتضن إذاعة عدن له (80) أغنية ، في حين يضم أرشيف إذاعة المكلا الغنائي (88) أغنية ، وتبقى تسجيلاته لإذاعة الكويت هي من أنقى وأفضل التسجيلات نظراً للعزف الجيد والتوزيع الموسيقي الذي صاحب تلك التسجيلات


دحي وروائعه الغنائية :

نجح الفنان والملحن الكبير يسلم عبدالله دحي في وضع اسمه في عالم الغناء الطربي الحضرمي الأصيل واستقطب الكثير والكثير من عشاق صوته وأدائه المتفرد في طرائق الغناء ، وقد تميز – كذلك – بالعزف على آلة العود ، ومال كثيرا إلى التنويع في تجربته الفنية الثرية ، فعلى الرغم من تغنيه بكل الألوان الغنائية السائدة حينئذ ،إلا أنه اشتهر بأدائه العميق للإنشاد الصوفي ، وله الكثير من الروائع في محبة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم كرائعته الإنشادية (طلع البدر علينا) ، والترحيب بقدوم شهر رمضان المبارك ، وغيرها من الأغنيات العذبة التي مازالت عالقة حتى اللحظة في أذهان الناس ومحبي الفن الطربي الأصيل ، ومن بديع أغنياته إلى جانب رائعة (ما للرشا المعسول) الأغنيات: يا حمول الشب ، يا حمامة على البشم ، امنحي الصبّ حناناً ، أنظر ولو مرة ، الهوى والمحبة خلف العظم طيبان ، وغيرها من الروائع


دحي والشاعر الراحل / سالم عبدالله رزق الله :

للراحل دحي الكثير من التجارب اللحنية مع الشاعر الفلتة – في منتصف ثمانينيات القرن الماضي – سالم عبدالله رزق الله صاحب الرائعة (حرام القادري مزقول) التي أثارت أشجان وهموم ودواخل الراحلان الشاعران الكبيران حسين أبوبكر المحضار ومحفوظ صالح باحشوان فعارضاه في مضمونها ورؤيتها ، وقد قصُر العمر بهذا المبدع الشاعر ، وتلك إرادة الله سبحانه وتعالى ، ورحل مبكراً في حادث سير في منطقة خلف بمدينة المكلا ، هذا الشاعر الشاب كانت له علاقة وطيدة بالمخضرم – حينها – الراحل الفنان يسلم دحي ، وإستطاعا معا أن يقدّما الكثير من الأغنيات ومنها الحبّ بلوى ومطلعها :

ماشي تفنّد واعترف
الحب بلوى
وإلا ترونه بيع وشرا
في المحبة
يا بايعين الصبر
أين الصبر ألقاه
الزين شفته
قلبي دايماً يهواه

ومن أغنية ( كثر الجفاء ) قوله :

يا مناي تلف جسمي ** وشاهدي مولاي
إن روحي بايدك ** كثر الجفاء ما يفيدك

ومن أغنية ( إذا ما غبت عن عيني ) نقطف :

أراك بكل ما حولي ** خيالاً سابحاً يسري
في صحوي وفي نومي ** أراك وأنت لا تدري
إذا ما غبت عن عيني ** فليس تغيب عن فكري

ومن جميل القول في رائعتهما يا بهجة الناظر :

يا بهجة الناظر
ارحم محب حائر
عاف الكرى سهران
ذكرك على بالي والقلب يتمناك
حبيبي ما بنساك
يا روحي ما بنساك
والله لا أنساك


ومن أغنياتهم معا كذلك : (يا حلو يا أسمر ، الصراحة شان ، يا حسين الوجن، درب المحبة ) وتؤكد هذه الثنائية حدس المبدع دحي في التقاطه المبكر لموهبة الشاعر سالم عبدالله رزق الله واحتفائه الكبير بإعطائه الشعري وترجمته روائع لحنية خالدة


همس الخاتمة :

في بداية هذه الهمسة نود أن نقرّ لأهل الفضل بفضلهم ، فهذه الإطلالة على عوالم وحياة الراحل الكبير دحي يعود الفضل في كتابتها والتذكير بالعلم الغنائي الراحل يسلم دحي إلى الأستاذ العزيز علي سعيد الغريب الشخصية الاجتماعية والثقافية المرموقة بالمكلا ، فقد أغناني عن البحث بما قدمه لي من معلومات عن الراحل الكبير وقد تناثرت في أسطر هذه الحلقة فله كل الشكر وعظيم الإمتنان ، وإذا لابد لنا من إستكمال الهمسة نقول : كم كان قاسيا ومؤلماً على محبيه وأصدقائه أن تمر ذكرى أربعين يوماً على وفاته في صمت وتجاهل من قبل جميع الجهات الفنية والثقافية بحضرموت ، وقد رحل الفنان يسلم دحي في الثاني من أغسطس 1992م ، وبرحيله تُطوى الصفحة الأخيرة من صفحات الروّاد الأوائل للأغنية الحضرمية ، كما أن خانته الوظيفية التي حسبت له بمكتب ثقافة حضرموت والتفرغ الذي ناله من قبل وزير الثقافة في نهاية ثمانينيات القرن الماضي ، ولكنها – أي الخانة – ضلت طريقها عنه وكفى
.





فقط وحصرياَ على : إيزي ديزاين للدعاية والإعلان







_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ezdesign.ba7r.org
براءة طفلة

avatar

عدد المساهمات : 849
نقاط : 1190
تاريخ التسجيل : 03/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: طلع البدر علينا - يسلم دحي   الثلاثاء مايو 25, 2010 6:16 pm

مشكووور يامدير
فــــــــــــــــــــعلا انشـــــــــــــــــــــــــــــوده في قمه الروووووووووعه
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kal07

avatar

عدد المساهمات : 866
نقاط : 973
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: طلع البدر علينا - يسلم دحي   السبت نوفمبر 20, 2010 7:05 pm

مشكور ادمن على الأنشودة[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طلع البدر علينا - يسلم دحي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
EZ Design :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: