الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ارتطم كيفما شئت! (غمدان اليوسفي)_ منقول من الصحوة نت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمـــرد أنثـــى

avatar

عدد المساهمات : 264
نقاط : 294
تاريخ التسجيل : 12/03/2011
العمر : 29
الموقع : * قلب أمي وأبي *

مُساهمةموضوع: ارتطم كيفما شئت! (غمدان اليوسفي)_ منقول من الصحوة نت   الأحد مارس 27, 2011 5:53 pm



إنه يهوي الآن، يهوي من شاهق، فلنشهد قوة ارتطامه.

من 33 طابقا يسقط علي عبدالله صالح.. كأن ارتطامه سيبدو كما لو أنه هبط بالمظلة لو كان قرأ رسالة الأستاذ زيد الشامي المنشورة في العدد الماضي من هذه الصحيفة، وفهمها.

إنه يبحث عن مقابض تقيه رعب الصدمة، لا شيء يسنده الآن.. قليل من التشنجات الإعلامية الوهمية تحاول تأجيل المؤجل، لكن لا أحد يشعر بالأسى له الآن.

تخلت عنه سنحان، بعد أن رأت وطنا يبكي الرؤوس المتناثرة في شارع الدائري.. عيون مفقوءة، وصدور مثقوبة، ووجوه مشوة، وبركة دم امتدت كخارطة حزن من صعدة حتى المهرة، ومقبرة جماعية حفرت في أرض "سواد حنش" كانت أشبه بفتحات الرصاص على جماجم أولئك الذين خلدوا اليمن بدمهم.

هو الدم.. سُفك ليروي شجرة الثورة التي تمتد فروعها لتظلل مدن اليمن وقراها الآن..

هذه الملايين كانت بحاجة ليقول لها إنه المسؤول عما حدث أولا، وأن يقدم استقالته تعبيرا عن أسفه لما حدث، لكنه قتل الشهداء مرة أخرى حين خرج بتبريره بكل تلك البجاحة ليقوده ذلك التبرير إلى ما هو عليه اليوم.

لازال هذا الرجل يجرب إرادة الشعب، برغم أنه عرفها.. يكذب حتى في مسألة دمهم.

من يريدون دمك لم يعودوا 20 ألفاً كما قال سلطان البركاني بعد مجزة الجمعة، إنهم الآن جيش بثلاث مناطق وعشرات الكتائب والألوية، وشعب يثور بعد أن أريتهم من أنت يوم الجمعة الماضية.

كان البعض لازال يرى في الرئيس خيراً خصوصاً أنه لم يختبر في موقف كالذي يدور في اليمن الآن، دخل الرئيس الاختبار وسقط سقوطا مدويا حين كشف عن وجهه يوم الجمعة، ثم بخطابه الذي هدد فيه بالحرب الأهلية ظهر الثلاثاء.

هو رجل من دم ودم..

رجل تساقط تاريخه مع سقوط أوراقه خلال شهر من الاعتصامات السلمية لمئات الآلاف من جماهير الشعب.. رمى المبادرات، ثم البلاطجة، ثم الأموال في التحرير وميدان الثورة، ثم أطلق الغاز السام، ثم المسيلة للدموع، ثم الرصاص، ثم القتل العمد والقنص، والآن يهدد بالحرب الأهلية.. كلها أوراق تساقطت وأسقطت كل شيء جميل حسب له على مر ثلاثين عاما.

كان الأستاذ زيد الشامي يتحدث في رسالته قبل الجمعة الفائتة عن خروج مشرف لتاريخ الرئيس، أما الآن فقد سقط عنصر "الشرف" بعد أن فعل ما فعل.. كل ما تبقى له الآن هو الخروج "الآمن" فقط، وقد يسقط هذا الشرط قريبا إن بقى يلعب بأوراقه المتهالكة.

يعتقد الرئيس أنه الوحيد الذي يدير الأمور بذكاء منقطع النظير، كأنه لا يوجد في البلد عقول تجيد فن السياسة والحكمة، ربما غاب عن باله إن اليمن فيها شرفاء أيضا، ربما لأن كل من تعامل معهم مؤخرا هم أرذل الخلق.. أما الشرفاء فقد انظموا إلى الشعب بعد أن فعل ما فعل من جرائم خلال دمويتي الثلاثاء والجمعة وقبلهما في عدن وتعز والحديدة.

ارتطم كيفما شئت.. وعلى أي جنب تريد

لم يتبق لك سوى الارتطام، فأنت تهوي الآن...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ارتطم كيفما شئت! (غمدان اليوسفي)_ منقول من الصحوة نت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
EZ Design :: تغطيات إعلامية-
انتقل الى: